القائمة الرئيسية

الصفحات

ولد في مثل هذا اليوم من المشاهير 15 ابريل



ولد في مثل هذا اليوم من المشاهير 15 ابريل


عبدالفتاح القصري



تاريخ الميلاد: 15 ابريل 1905


ممثل مصري ، ولد عام 1905 لأب ثري يعمل في تجارة الذهب في أشهر أحياء القاهرة الفاطمية في الجمالية ، أحب التمثيل منذ الصغر ، درس الفرنسية في مدارس الفرير ، وكانت بدايته في عبد الرحمن رشدي وحققت الفرقة ثم فرقة نجيب الريحاني نجاحا لفت انتباه صانعي الأفلام. التقطوها وخدموها في الأفلام الكوميدية. عمل في فرقة عبد الرحمن رشدي ، ثم فرقة عزيز عيد وفاطمة رشدي ، ثم انضم إلى فرقة نجيب الريحاني عام 1926 ، ثم ترك الفرقة لأنه لم يتفق مع مدير الفرقة في ذلك الوقت بديع خيري. ليعمل في فرقة اسماعيل ياسين 1954.

قدمت الأستاذة بحبح عام 1935 في السينما للمخرج شكري ماضي ، ثم دنجل أبو شنتورة في "سي عمر" وقام المدرس بلعب "لعبة ستة" وقدم تاجر السلاح عام 1950 في "ليلة العرس" وفي عام 54 قدم المعلم عبد العزيز في "الأستاذة فاطمة" مع فاتن حمامة ومعلم الجزار والد الآنسة حنفي عام 54. العديد من الأفلام التي أخرجها القصري الذي رحل عنا عام 1964 تاركا إبداعاته بلا حدود.

أصبح عبد الفتاح القصري من الأساليب المقلدة ، لما قدمه من أداء فائق في الأداء البسيط لابن البلد ، وكان قاسمًا مشتركًا في جميع أفلام الريحاني وإسماعيل ياسين ... واشتهر عن عبارة "نورماندي تو". و "كلمتي ، الأرض لن تنزل أبدًا" و "يا أرض ، أخفي ما تدين به" والعديد من الاقتباسات المضحكة الأخرى.

ومن أبرز الشخصيات التي قدمها كان ابن البلد غير المتعلم ، وبلغ رصيد أفلامه نحو ستين فيلما ، وكان آخر أفلامه "سكر هانم" عام 1960.

ومن أهم أفلامه "سي عمر" عام 1941 ، و "لعبته الستة" عام 1946 ، و "ليلة الخندق" عام 1950 ، و "السيدة فاطمة" عام 1952 ، و "الآنسة حنفي" عام 1954 ، و "إسماعيل ياسين". بمتحف الشمع "وفيلم" ابن حميدو "عام 1957.

جاءت نهاية الفنان الكبير عبد الفتاح القصري مأساة حقيقية بكل المقاييس. بينما كان يؤدي دوره في إحدى المسرحيات مع إسماعيل ياسين ، أصيب بالعمى فجأة ، وصرخ أنه لا يستطيع الرؤية ، واعتقد الجمهور أن هذا الأمر من بين أحداث المسرحية ، فزاد الضحك وزاد وازدادت المأساة ، بينما أدرك إسماعيل ياسين حقيقة ما حدث لصديقه عبد الفتاح القصري ، فجره إلى كواليس المسرح ، ومع مصيبة الرجل الأعمى جاءت له مصيبة أخرى أن صغره. رفضته الزوجة فكانت أصغر منه بكثير وكتب لها كل ما يملكه باسمها وتمنى أن ينجب منها لأنه أحبها كثيرًا لكنها تبرأت منه وطلبت الطلاق منه بل وتزوجت. فتى كان القاصر يتعاطف معه ، وتركته زوجته السابقة محبوسًا في غرفة حقيرة تعاني من الظلام والقمع والمرض ، فأصاب بتصلب في الشرايين أثر على دماغه ، مما أدى إلى فقدان ذاكرته واستمرارها. الهذيان و تلته المصائب ، فقررت البلدية إزالة منزله. فاضطر للعيش في منزل متواضع في منطقة الشرابية مع أخته التي كانت تبيع الشاي وتقدم خدماتها لجيرانها لتنفق على المنزل ، وفي أيامه الأخيرة لم يكن يستطيع المشي وكان يتنقل في المنزل. على يديه وقدميه ، ولم يكن لديه ما يشغله سوى الجلوس في شرفة المنزل لمحاولة إعادة إحياء ذكرياته القديمة والقوية ، ولم يكن مؤلمًا بالنسبة له أن يندد به الجميع ولم يسألوا أحدًا عنه ، وهو حزن من جميع زملائه وخاصة من اسماعيل ياسين زميله ورفيقه في الفن الذي كان مشغولا في عمله ومشاكله بالضرائب ، ومن مأساة لأخرى جاءت نهاية عبد الفتاح القصري في المبرة. بالمستشفى حيث التقى ربه صباح الأحد 8 مارس 1964 ، حضر جنازته أربعة أشخاص فقط بينهم الفنان نجوي سالم الذي نقله إلى مثواه الأخير.


An Egyptian actor, born in 1905 to a wealthy father working in the gold trade in the most famous neighborhood of Fatimid Cairo in Gamalia, he loved acting from a young age, he studied French in Frere Schools, and his start was in Abd al-Rahman Rushdie, and the band and then Naguib al-Rihani's band achieved success that caught the attention of the filmmakers. They picked it up and served it in comedies. He worked in the Abdul Rahman Rushdie Division, then the Aziz Eid and Fatima Rushdie Division, then joined Najeeb al-Rihani Division in 1926, then left the band because he did not agree with the band’s director at that time, Badi ’Khairy. To work in Ismail Yassin Band 1954.

Professor Bahbah presented in 1935 in the cinema to the director Shukri Madi, then Dungel Abu Chantoura in "Si Omar" and the teacher played "Game Six" and the arms dealer presented in 1950 on the "wedding night" and in the year 54 the teacher presented Abdul Aziz in "Mrs. Fatima" with Faten Hamama and Mouallem El Jazzar, father of Miss Hanafi in the year 54. Many films directed by Al Qasri, who passed away in 1964, leaving his creations without limits.

Abdel Fattah Al-Qasry became one of the imitations, because of his superior performance in the simple performance of Ibn al-Balad, and he was a common denominator in all the films of Rihani and Ismail Yassin ... and he was famous for the phrase "Normandy Two". And “My Word, Earth Will Never Come Down” and “Oh earth, I hide what you owe” and many other funny quotes.

Among the most prominent personalities he presented was Ibn al-Balad who was not educated, and his films totaled about sixty films, and his last film was “Sukkar Hanim” in 1960.

Among his most important films are "Si Omar" in 1941, "His Six Game" in 1946, "Night of the Trench" in 1950, "Lady Fatima" in 1952, "Miss Hanafi" in 1954, and "Ismail Yassin". At the Wax Museum and the movie "Ibn Hamido" in 1957.

The end of the great artist Abdel Fattah El-Qasry was a true tragedy by all standards. While he was performing his role in one of the plays with Ismail Yassin, he was suddenly blinded, and shouted that he could not see, and the audience thought that this matter was among the events of the play, so the laughter increased and the tragedy increased, while Ismail Yassin realized the truth of what happened to his friend Abdel Fattah Al-Qasri, so he blew him To the scenes of the stage, and with the misfortune of the blind man, another calamity came to him, that of his youth. The wife rejected him, so she was much younger than him and he wrote to her everything he owned in her name and wished to have children because he loved her so much, but she disowned him and asked for a divorce from him and even got married. A boy who was a minor sympathizing with him, and his ex-wife left him locked up in a squalid room suffering from darkness, oppression and disease, and he developed hardening of the arteries that affected his brain, which led to the loss of his memory and its continuation. Delirium and calamities followed, so the municipality decided to demolish his home. He was forced to live in a modest house in the Sharabiyah area with his sister who used to sell tea and provide services to her neighbors to spend on the house, and in his last days he could not walk and he was moving around the house. On his hands and feet, and he had nothing to occupy him except sitting on the balcony of the house to try to revive his old and strong memories, and it was not painful for him to be condemned by everyone and they did not ask anyone about him, and he was saddened by all his colleagues, especially from Ismail Yassin, his colleague and companion in the art that he was Busy in his work and his problems with taxes, and from one tragedy to another came the end of Abdel Fattah Al-Qasri in Al-Mabarah. In the hospital where he met his Lord on Sunday morning, March 8, 1964, only four people attended his funeral, including the artist Najwa Salem, who took him to his final resting place.


خيرية أحمد


تاريخ الميلاد: 15 ابريل 1937


سمية أحمد إبراهيم ولدت في القاهرة. تزوجت من الكاتب الراحل يوسف عوف. انضمت إلى فرقة المسرح الحر وشاركت في المسرحيات مرتي بنت جن وعبد السلام أفندي والرضا السامي والمجنات والأشخاص أدناه ، وقدمت في الخمسينيات برنامج "ساعة قلبك". في إذاعة القاهرة ، ثم انضمت إلى ساحات لفرقة قلبك المسرحية ، وفرقة إسماعيل ياسين ، وانضمت إلى المسرح الكوميدي في الستينيات مع المجموعات التليفزيونية ، ومثلت المسرحيات المحرمة الستات ، العبيط ، شقيقة سميحة ، نمرة 2 التي فازت ، و لص رغم أنفه ، وتنقل بين الفرق المسرحية ، عملت في فرقة الريحاني أمين الهنيدي وفرقة الكوميدي المصري ، وقدمت مسرحيات أمام محمد عوض ، منها الطرطور ، ساقات صلاد ، مانز. كلمات ونقطة ضعف ومهرجان الحرمية والخطايا القصيرة وعلى التلفزيون عملت في مسلسل أحلام اليقظة ، القفل ، العابر ، المراقب ، الأسرة ، صباح الخير جاري العزيز ، مقيم قلبي ، أين هو قلبي؟ استطاعت أن تلفت الأنظار إليها من مرحلة إلى أخرى ، فهي نجمة قلبك الهزلي ، ثم هي الممثلة في أكاذيب حواء ، وهي الأخت الغيورة لأختها في المطلقة.


Sumaya Ahmed Ibrahim was born in Cairo. She married the late writer Youssef Auf. She joined the Free Theater Troupe and participated in the plays Marti Bint Jann, Abd al-Salam Effendi, al-Ridha al-Sami, al-Majnat and the people below, and presented the program "Your Heart's Hour" in the fifties. At Radio Cairo, then she joined the arenas of the Qalbak theater group, and Ismail Yassin's troupe, and joined the comedy theater in the sixties with television groups. She worked in the Rihani Amin al-Hunaidi troupe and the Egyptian comedian troupe, and she performed plays in front of Mohamed Awad, including al-Tartour, Salad Saqat, Manz. Words, a weak point, a festival of sanctity, short sins, and on television I worked on the series Daydreams, The Lock, The Transient, The Observer, the Family, Good Morning, my dear neighbor, who lives in my heart, where is my heart? She was able to draw attention to her from one stage to another, as she is the star of your comic heart, then she is the actress in Eve's lies, and she is the jealous sister of her divorced sister.


زينب صدقي


تاريخ الميلاد: 15 ابريل 1895


هي ممثلة مصرية من أصل تركي ، بدأت التمثيل عام 1917 في المسرح ومنها مسرحيات الناطقة بالفصحى (مجنون ليلى) و (كليوباترا) ، وعملت في مسرح رمسيس ومسرح الريحاني وفرقة عبد الرحمن رشدي. ساعدتها ملامح وجهها اللطيفة على لعب دور الأم وحماتها في معظم أفلامها. هي المنظر الجيد في (عزيزة) ، الأم في (بورسعيد) ، والجار الطيبة في (البنات والصيف).


She is an Egyptian actress of Turkish origin, who started acting in 1917 in the theater, including the plays of Fusha (Majnun Laila) and (Cleopatra), and she worked at Ramses Theater, Rihani Theater and Abdel Rahman Rushdie Band. Her cute facial features helped her play the role of mother-in-law in most of her films. She is the good scene in (Aziza), the mother in (Port Said), and the good neighbor in (Girls and Summer).


أيمن بهجت قمر



تاريخ الميلاد: 15 ابريل 1974


كاتب وشاعر غنائي مصري ، وهو ابن الكاتب المسرحي الكبير بهجت قمر ، من مواليد 1974 في القاهرة ، وكانت بدايته من تأليف كلمات الأغاني للإعلانات التجارية ، ثم شارك عام 1991 في تأليف الأغاني لألبوم غنائي بعنوان (أخذت خاصة) ، للتعرف على الملحن (حسن دنيا) مما ساعده على اقتحام مجال الكاسيت ، حيث تعاون مع عدد كبير من المطربين أبرزهم (عمرو دياب ، سميرة سعيد ، حسين الجسمي) ، وهو أول خبرة في مجال التأليف كانت من خلال فوازير (فوازير تياترو) عام 1998 ، ثم كتب فيلم (أنا أحبك وأنا أيضًا) عام 2003 ، تلاه عمله أبرزها (إكس لارج ، ابن القنصل). ) ، كما قام بتأليف عدد كبير من الأغاني للمسلسلات ، منها (أهل القاهرة ، ابن العندلي ، الشاك).


An Egyptian writer and lyric poet, he is the son of the great playwright Bahjat Qamar, born in 1974 in Cairo, and his beginning was by composing song lyrics for commercials, then he participated in 1991 in composing songs for a lyrical album entitled (I took a special), to get to know the composer (Hassan Dunia) Which helped him to break into the cassette field, where he collaborated with a large number of singers, most notably (Amr Diab, Samira Saeed, Hussein Al Jasmi), and his first experience in the field of composition was through Fawazir (Fawazeer Teatro) in 1998, then he wrote the movie (I love you and I). Also) in 2003, followed by his work, most notably (X-Large, son of the consul). He also composed a large number of songs for series, including (The People of Cairo, Ibn Al-Andali, and Al-Shak).


أمينة رزق


تاريخ الميلاد: 15 ابريل 1910


أمينة محمد رزق ولدت بمدينة طنطا ، التحقت بمدرسة طنطا في السادسة من عمرها. كانت تشاهد السيرك خلال احتفالات ولادة السيد البدوي.

قدمت تمثيليات على خشبة المسرح ، وبسبب ذلك ارتبطت بالفن ، وبعد وفاة والدها عام 1918 ، سافرت هي ووالدتها إلى القاهرة والتحقوا بمدرسة ضياء الشرق مع خالتها أمينة محمد. كان أكبر من عامين. في عام 1922 وقفت على خشبة المسرح مع خالتها لأول مرة وتردد في جوقة فرقة علي الكسار ، وكان ذلك في مسرح روض الفرج.

أما بدايتها الحقيقية على المسرح ، فقد كانت عام 1924 على مسرح رمسيس مع يوسف وهبي في مسرحية (راسبوتين) ، وقدمت أعمالًا في الإذاعة والمسرح بالإضافة إلى أعمالها في المسلسلات التلفزيونية التاريخية والاجتماعية.

من مسرحياتها (عائلة محترمة سنيورة).

تمثل رحلتها مع السينما عصر هذه السينما حتى وفاتها. نجحت باقتدار في الفصل بين عروضها المسرحية والسينمائية ، وظهر ذلك في الأفلام التي مثلت فيها ، مثل (الدكتورة).

دور الأم ، الذي لعبته مرارًا وتكرارًا ، كان دائمًا مغطى بعباءة امرأة قوية شريرة ، تعرف كيف تحمي أسرتها ونادرًا ما تكون ضعيفة. وكان أبرز دور لها في أفلام (شفيقة القبطية أريد حلا).

توفيت عام 2003 عن عمر يناهز 93 عامًا.


Amina Muhammad Rizk was born in Tanta, and enrolled in Tanta School at the age of six. She was watching the circus during the birth celebrations of Mr. Al-Badawi.

She performed skits on stage, and because of that, she was associated with art, and after the death of her father in 1918, she and her mother traveled to Cairo and joined the Diya Al Sharq School with her aunt Amina Muhammad. He was over two years older. In 1922, she stood on stage with her aunt for the first time and performed in the choir of Ali Al-Kassar's troupe, and that was at Rawd Al-Farag Theater.

As for her real beginning on the stage, it was in 1924 at the Ramses Theater with Youssef Wahbi in the play (Rasputin), and she presented works in radio and theater in addition to her works in historical and social TV series.

One of her plays is (Respected Siniora Family).

Her journey with cinema marks the age of this cinema to her death. She succeeded ably in separating her theatrical and cinematic performances, and this was evident in the films in which she acted, such as (The Doctor).

The role of the mother, which she played again and again, has always been covered in the mantle of a strong, evil woman, who knows how to protect her family and is rarely weak. Her most prominent role was in the films (Shafiqa El-Qebtieh I want a solution).

She passed away in 2003 at the age of 93.


هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

AdSpace768x90
التنقل السريع